الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 05:22 صباحاً - القاهرة

 
     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 


نتائج

 



 
 
 

ضمـير الأمـة الكاسـد الـمـعطـل


محـمد شـوارب
الأحد 11 أكتوبر 2015 04:27:14 مساءً




ما قيمة الأمة إذا عاشت ملايينها الكثيفة في معزل عن تمحيص الأمور وإدراك وجوه الحق فيها؟!


إن الأمة العربية هي أمة واحدة، تربطها صلات أخوية قوية بين الأفراد والجماعات والحكومات، فالأخوة التي تجمع ويجمع عليها القلوب هو أصل لا يتم إلا بها، ولا تتحقق الأخوة إلا بوجود أصل الإيمان، وذلك لا يمنع حرية الرأي والفكر وبذل النصح من الكبير إلى الصغير، وأيضاً من الصغير للكبير، وذلك يتم ببذل النصيحة.


بلا شك أن بذور الشر كثيرة في مجتمعاتنا تنبت في أركانه وفي أكنافه، فمع الإهمال والاستهانة لاتزال هذه البذور الشرانية تنمو وتغلظ حتى تفسد داخل الأمة وحولها، فهذه البذور الشرانية مثلها مثل النبات الشيطاني عندما تتركه فيكثر ويلتهم ما حوله.


والفرقة في الشئون الجوهرية في الأمة لا تقوم ولا تتصور نظام الحياة الاجتماعية الذي يضمها، فهو نظام واحد، وثقافة ودين، معترف به من أبنائها جميعاً، فالخلاف لا يضر ولا يوجب أيضاً الخصومة بين الأفراد، والأحزاب يدور معها الحكم كما تدور، ولكن لابد من البحث والتمحيص والتشاور وبذل الجهد والنصيحة. فعادة الإنسان قد يقع ويرتكب ويخالف ضميره في هفوة يسيرة في حياته، ثم يقلع عنها وينجو من عقابها، وقد يقع في خطأ يفسد عليه حاضره ومستقبله. كذلك الجماعات والدول كالأفراد قد ترتكب إثماً خفيفاً فتمر به، وتتخلص من آثاره، وقد تقع في ورطات عسرة تفسد عليها يومها وحياتها وغدها وتحبط عملها في الدنيا والآخرة.


فهذا كله أعطى لليهود صوت، ولكن هم أذل وأقل من أن ينتصروا في معركة، فإن تفرقنا وبعدنا وأخطائنا وإختلافنا ومخالفة ضميرنا وحدنا بيننا هي التي صنعت لله النصر في إختلافنا ومخالفة ضمير أمتنا، فإننا نستطيع أن نحل مشاكلنا بأيدينا لو أردنا، إننا القوى الكبرى، فإذا أتبعنا تأييدنا بالله فسوف نسترد ضميرنا المفقود الكاسد المعطل، وسوف نعود ظافرين، فنحن في حاجة ماسة إلى ضمير جديد يعطي الروح الجديدة ويجعلنا نعتز بالله وأنفسنا وتراثنا وثقافتنا ولن يتحقق كل هذا وذاك إلا بضمان الله لمن يأوى إليه.


ويوصينا رسولنا (صلى الله عليه وسلم) بألا ننتظر ولا نتمهل في وقوع الخطأ، بل نسرع إلى مداواته قبل أن يستفحل ضرره فينا وبيننا. 


علينا أن ننفخ في ضمير الأمة وحياتها الهامدة وأن نعرف مثلنا العليا، ونسير ونتجه نحو الثبات والأمان، لكن قد يفرط بعض الأفراد والجماعات في واجباتهم وضميرهم بيد أن هذا التفريط هو فردي لا يعدو أن يكون على جزئية لا تظهر حتى تخفى وسرعان ما تنهض روح المجتمع والأمة معاً فتمضي في طريقها إلى غايتها السامية والمرسومة.


فإذا لم تقم في الدنيا أمة تبعث روح جديدة وترابط وتلاحم جديد وتفاهم الأخوة وصحوة الضمير بين البعض على أن تحمل الأمة رسالة حق وسلام، فإذا لم يتحقق ذلك فعلى الدنيا العفاء، وعلى الإنسانية السلام.


فنحن في أمتنا العربية والإسلامية من واجبنا جميعاً أن يكون في أيدينا شعلة نور وقارورة دواء، لنتقدم بإصلاح أنفسنا وإحياء ضميرنا المنسي، فإذا نجحنا فذاك. فالعالم ينظر إلى أمتنا ويترقب، فعلينا أن نبث الروح العليا ونظهر الأنظار والقلوب فتلك هي أهداف جميلة يقوى وتقوى بها الأمة وخصوصاً أمتنا العربية والإسلامية.


إننا نريد أ نرفق في حماية وأمان وكيان عام للمجتمع، وأن نجعل الضمير العام للأمة إحساساً يحمل صفات الخير وبلا الشر، إن الحرص على سياج الترابط يعود بنا إلى مستقبل مشرف يؤدي وسيلته وهدفه لعناية من الله.