الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 05:14 صباحاً - القاهرة

 
     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 


نتائج

 



 
 

الرئيسية حوارات ولقاءات د. إكرام بدر الدين : برنامج الحكومة أمام البرلمان طموح يعطي الأمل ويهدف لمواجهة التحديات التى تعاني

 

 
 

د. إكرام بدر الدين : برنامج الحكومة أمام البرلمان طموح يعطي الأمل ويهدف لمواجهة التحديات التى تعاني

  الاثنين 04 أبريل 2016 04:02 صباحاً   




برنامج الحكومة أمام مجلس النواب.

– فيه طموحات وآمال ولكن الأهم هو التطبيق العملي.

– يثير بعض التخوفات من القرارات الصعبة في الإصلاح.

– البيان ركز على جوانب الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي دون إهمال الأبعاد الاجتماعية.

– هو برنامج طموح يعطي الأمل ويهدف لمواجهة التحديات.

– الحكومة جادة في عملية الإصلاح على كافة المستويات.

– البرنامج يضع مبادئ عامة للقضايا والمطلوب من الحكومة هو العمل على تنفيذ هذا البرنامج في ظل إستراتيجية تعمل الحكومة الحالية والمستقبلية على تنفيذها.

– التحدي الحقيقي للحكومة هو في كيفية تحقيق هذه الأفكار على أرض الواقع.

ــــــــــــــــــــــــ

جاء بيان الحكومة إلى مجلس النواب متضمناَ العديد من النقاط المهمة ويوضح التحديات والصعوبات التى تواجه مصر وتواجه الإقليم فالبرنامج طموح يهدف إلى مواجهة التحديات التى تعاني منها مصر خصوصاً ما يتعلق بالنواحي الاقتصادية ومايتعلق بالنواحي الأمنية والتنموية مما يعني أن الحكومة تعطي الأمل وربما لديها خطة طموحة وإن كان البرنامج ركز على صعوبات هامة تواجه الحكومة في عملها وتمت الإشارة اليها لكن بشكل عام البرنامج يعطي الأمل لممثلي الشعب ويعطي الأمل للمواطنين أن القادم أفضل خصوصاً إذا تم تنفيذه على أرض الواقع.

موقع “أخبار مصر” www.egynews.net أجرى حواراً مع د. إكرام بدر الدين أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة حول تحليل بيان الحكومة أمام مجلس النواب.

نص الحوار:

**** في البداية كيف تقيم بيان السيد مجلس الوزراء أمام مجلس النواب؟

لدي بعض التساؤلات حول القضايا التى ربما لم يتم عرضها تفصيلياً نظراً لضيق الوقت خاصة فيما يتمثل بتحديد الآليات التى يتم اللجوء اليها كآليات تنفيذ وربما هذا قد يكون بالنسبة للعرض الشفوي من جانب رئيس الوزراء لكن هل تضمن تفاصيل أكثر مما عرض؟.

تمت الإشارة إلى ملف مهم وهو ملف سد النهضة ولكن ربما لم يتضمن الأمر تفاصيل أكبر ولكن ما هي الأدوات والسياسات التى سيتم اللجوء اليها لتحقيق الحفاظ على مياه النيل دون نقصان فما هي الآليه لتحقيق هذا الهدف؟.كل هذه بعض القضايا التى أرى أنها كانت تحتاج إلى شرح أكبر.

أيضاً ما أوضحه رئيس مجلس الوزراء أن 80% من الموارد توجه إلى الإنفاق والإجور والدعم وخدمة الدين العام وأن الدين العام نتيجة للإرتفاع نظراً لعدم زيادة الإنتاج وأن 20% فقط من الموازنة العامة هو موجه لتحقيق الإستثمارات ورفع أعباء المعيشة وإحتياجات المواطنين.

والسؤال هل يكفي 20% نحو الإستثمارات المطلوبة فيجب شرح ذلك في ظل ما قاله رئيس الوزراء من انخفاض للاحتياطي النقدي فما هي البدائل التى ستلجأ إليها الحكومة لتحقيق ما تهدف إليه؟.

أما بالنسبة لإيجابيات البيان فأرى أن الحكومة جادة في عملية الإصلاح على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وفيما بتعلق بمكافحة الفساد وهذه نقطة إيجابية لمواجهته. البرنامج يضع مبادئ عامة للقضايا والمطلوب من الحكومة هو العمل على تنفيذ هذا البرنامج في ظل إستراتيجية تعمل الحكومة الحالية والمستقبلية على تنفيذها.

*** هل طمأن بيان الحكومة النواب والشعب المصري؟

في بعض جوانب البيان مطمأنة مثل مكافحة الفساد والبطالة والإصلاح كل هذه رسائل طمأنة لكن أيضاً قد تكون هناك بعض الأفكار التى قيلت قد تمثل تساؤلات بالنسبة للمواطن وبالنسبة لأعضاء مجلس النواب.

*** ماذا كان يقصد رئيس الوزراء من اتخاذ قرارات صعبة؟

المقصود هو تحمل أعباء إضافية وأتوقع أن هذه القرارات تتمثل في زيادة الأسعار والضرائب ومزيد من التراجع في العملة الوطنية فالشعب يعاني من صعوبات حياتية الآن فمثل هذه القرارات تزيد عليه من الأعباء والمسئوليات في الوقت الذي يبحث المواطن على طرق أفضل للمعيشة اليومية.

*** هل شمل البيان كل قضايا وأزمات مصر؟

البيان شمل كافة القضايا ولكن يبقى السؤال الأكثر أهمية في رأي وهو كيفية تحقيق هذه الأفكار على أرض الواقع وكيف تتحول الأفكار والطموحات إلى واقع يشعر به المواطن ويشعر أن ظروفة في تحسن فالصعوبة هنا أن المطلوب هو تحسين معيشة المواطن واتخاذ قرارات في نفس الوقت صعبة فكيف سيتم تحقيق هذا؟.

*** هل اختلف البيان عن بيانات الحكومات السابقة؟

بالتأكيد هو مختلف لأنه يأتي في ظل وجود إستراتيجية مستقبلية وهذا لم يكن متواجد من قبل ويأتي في ظل تغيير دستوري يتطلب أن تحصل الحكومة على ثقة المجلس التشريعي وهذا مالم يكن سائداً ومتواجداً من قبل. هذا البرنامج يخضع للحساب على مستويين الشعبي والبرلماني وسيتم محاسبة الحكومة على مدى تنفيذ هذه الإجراءات لذا يعد هذا البيان مختلف عما سبق.

*** ما هي القضية التى استحوذت على بيان الحكومة؟

ما يتعلق بالنواحي الاقتصادية والمواطن والخدمات التى تقدمها الحكومة مثل التعليم والصحة والسكان.. الخ فوضح أن هناك إهتمام برضاء المواطن ومصلحتة والخدمات كان لها أولوية في بيان الحكومة فأظهرت أنها تنحاز للمواطن والعمل على حل جميع مشاكلة اليومية وهذا أحد أهدافها لكن العبرة بما يحدث ويتم تطبيقة وتفيذه على أرض الواقع.

*** هل التعديلات الوزارية لها دور في الموافقة على بيان الحكومة؟

التعديلات الوزارية لن تؤثر لأنها تغيير لأشخاص وليس لأفكار وسياسيات وخطط والوزراء الجدد غير معروفيين للرأي العام فالعبرة لا تكون بتغيير الأشخاص بقدر ما يتعلق بتغيير السياسات المتبعة والعمل على تنفيذ الإستراتيجية الموضوعة والبناء على ما سبق وهذا ما يحل المشكلات.

*** ما هو المتبع دستورياً بعد القاء بيان الحكومة؟

البرنامج سيقوم على الفور بمناقشة هذا البيان حيث تم تشكيل لجنة مكونة من 50 عضواً لدراسة البرنامج والرد عليه قبل مرور 30 يوماً ولا يعد المجلس منحلاً وبعدها سيتم التصويت على البرنامج ويتطلب حصول الحكومة على ثقة أغلبية الأعضاء.

*** في حال رفض النواب البيان ما هي الخطوة التالية؟

إذا رفض مجلس النواب البيان بأغلبية الأعضاء الدستور يضع البديل وهو أن يعهد إلى رئيس الحزب أو الإئتلاف الحاصل على الأكثرية تشكيل الحكومة وفي فترة زمنية محددة وفقاً للدستور خلال شهر وإذا فشل هذا يعد البرلمان منحلاً.

*** كيف ترى مسألة عدم إذاعة البيان على الهواء؟

كان من الأفضل أن يذاع على الهواء لأن البرنامج معروض على أعضاء مجلس النواب وهؤلاء هم وكلاء عن الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة فربما كا من الأفضل نقل هذا البيان لأن الهدف منه إعلام نواب الشعب بالخطط المستقبلية للحكومة الحالية.